اللومينير والفينير – احدث تقنيات تجميل وتلبيس الاسنان

أحدث تقنيات تجميل وتلبيس الاسنان

في الآونة الأخيرة تعددت تقنيات تجميل وتلبيس الأسنان، وفي هذا التقرير نتحدث عن أحدث تقنيات تجميل وتلبيس الأسنان، ومميزات كل تقنية.

Show/Hide

Show/Hide

كتب مجانية للتحميل

تقنية اللومينير (عدسات الاسنان اللاصقة)

وهي عبارة عن تلبيسات تجميلية تتكون من مادة السيراميك رقيقة جدا يتم لصقها بالسطح الخارجي للأسنان دون الحاجة لنحت أو تحضير الأسنان وسمكها كالعدسات اللاصقة، ويمكن للأشخاص من عمر الستة عشر فما فوق الخضوع للعلاج بتقنية اللومينيرز.

تقنية الفينير (تلبيسات الاسنان)

والفينير عبارة عن تقنية تعتمد على تلبيسات تجميلية من مادة السيراميك تستخدم للسطح الخارجي للأسنان، وهي أكثر سماكة من اللومينيرز، وتختلف تلك التقنية بحيث أن التقنية الأولى لا تحتاج لتحضير نرى أن تقنينة الفينير عند الخضوع لها يجب تحضير الأسنان بشكل عملي ونحت السطح الوجهي للسن حتى يتم لصقها بالأسنان.

الفرق بين تقنية اللومينيرز وتقنية الفينير

اللومينيرز تلبيسات لا تحتاج إلى نحت الأسنان؛ أي أنها يتم لصقها مباشرة بسطح الأسنان. وهي رقيقة جدا؛ حيث إن سمكها لا يزيد عن 0.2ملم. أما الفينير فهي تلبيسات تحتاج إلى نحت الأسنان حتى يتم لصقها، وسمكها يساوي 0,5 ملم تقريبا.

ما السبب وراء البحث عن بديل للجراحات والعمليات التجميلية للأسنان؟

الحاجة الملحة لإيجاد علاج للأسنان بدون ألم يسببه نحتها أو بردها، ولا يستغرق الخضوع له مدة زمنية طويلة، كان هو السبب الرئيسي وراء البحث عن بديل للجراحات والعمليات التجميلية للأسنان التي اعتاد المريض الخضوع لها حينما يشعر بألم في أسنانه.

السبب في اقبال المستخدمين على تلك التقنيات

لأن اللومينير يستخدم فى اصلاح الأسنان فى الحالات التالية:

  • الأسنان غير منتظمة الشكل.
  • الأسنان غير المتناسقة مع بعضها البعض.
  • تغطية وإخفاء التصبغات.
  • إغلاق الفراغات بين الأسنان.
  • تصحيح الأسنان المتآكلة والمكسورة، التي أنهكها الاستهلاك المفرط للمشروبات الغازية والشاي والقهوة.

أيضا بالإمكان استخدام بدائل مختلفة للومينير، كقشرة الأسنان التقليدية للحصول على لون أسنان طبيعي، أو عملية لحام الأسنان التي تعالج المشاكل والكسور الصغيرة، أو عملية التاج التي يتم بها علاج الأسنان التي أجري لها علاج للعصب، أو بها كسور، أو حشوات كبيرة، أو التقويم للأسنان غير المتناسقة.

الجلسات التي يحتاجها الشخص عند خضوعه للعلاج

الجلسات التي يحتاجها الشخص للعلاج بتقنية اللومينيرز لا تتعدى الجلستين، ففي الجلسة الأولى يتم أخذ صورة ومقاسات للأسنان، وإرسالها إلى المعمل. أما الجلسة الثانية فيتم خلالها لصق العدسات على الأسنان، وبذلك تكون العملية العلاجية قد انتهت.

كم المدة التي تبقى فيها العدسات مستخدمة؟

أثبتت الدراسات العملية أن هذه العدسات قد تظل في الأسنان لمدة قد تصل إلى عشرين عاما؛ بشرط أن يحافظ الشخص الذي خضع للعلاج بالتقنية هذه على العادات الصحية التي تقي الفم والأسنان، كما يمكن أن تتم إزالة العدسات بسهولة متى شاء المريض ذلك، وتلك الإزالة لا تتطلب برد الأسنان الذي قد يؤدي إلى ظهور مشكلة حساسية الأسنان؛ فذلك سيحافظ على بنية الأسنان.

كيف يعتني الشخص بأسنانه بعد خضوعه للعلاج؟

اللومينير لا يتطلب عناية خاصة، فما على الشخص إلا الحفاظ على صحة ونظافة أسنانه وفمه باتباع ما يلي:

  • فرش الأسنان مرتين باليوم كحد أدنى.
  • استخدام الخيط الطبي.
  • تجنب عض الأظافر أو الأقلام أو الثلج أو الأجسام الصلبة؛ حتى لا تتسبب في تشقق العدسات.
  • زيارة طبيب الأسنان مرتين بالسنة.

من المسموح له اجراء تلك التقنيات والتلبيسات؟

أخصائي طب الأسنان التجميلي وأخصائي التركيبات الثابتة والمتحركة هم أكثر الأطباء المخولون للقيام بهذا العلاج مع مساعديهم، كذلك أطباء الأسنان الذين أخذوا دورات خاصة حول تقنية اللومنيرز، وجميع أولئك الأشخاص هم القادرون على تحديد مدى تطابق سطح السن مع العدسات.

عيوب هذه التقنية

لأن الأشياء لا تكتمل تماما كما نتمنى، وعلى الرغم من مزايا تقنية اللومينيرز، إلا أنها تحتوي على عيوب، من بينها: تكلفة العدسات اللاصقة أعلى من تكلفة قشرة الأسنان التقليدية.